الثلاثاء، 5 سبتمبر، 2017

رئيس الوزراء الهندى يُشيد بالجهود المصرية فى دفع عملية التنمية وتشجيع الاستثمار على هامش أعمال قمة تجمع "بريكس"

أ.ق.ت – فادى لبيب : التقى الرئيس عبد الفتاح السيسى اليوم مع رئيس الوزراء الهندى ناريندرا مودي وذلك على هامش أعمال قمة تجمع "بريكس" .. وصرح السفير علاء يوسف المُتحدث الرسمي باِسم رئاسة الجمهورية أن الرئيس رحب بالإلتقاء برئيس الوزراء الهندى مجدداً عقب اللقاءات المتعددة التى جمعتهما، وأخرها خلال زيارة سيادته لنيودلهي فى العام الماضى، مشيراً إلى حرص مصر على تطوير علاقات التعاون مع الهند فى جميع المجالات، بما يساهم فى تعميق أواصر الصداقة والروابط التاريخية التى تجمع بين البلدين ...

ومن جانبه أشاد رئيس وزراء الهند بالزخم الذى شهدته العلاقات بين البلدين على مدى العامين الماضيين، مؤكداً قوة علاقات الصداقة الوثيقة التى تربط بينهما، وحرص الهند على دفع وتعزيز التعاون مع مصر على الأصعدة المختلفة، خاصة فى المجالات الاقتصادية والعلمية والثقافية.
أضاف المتحدث الرسمى أن الرئيس استعرض خلال اللقاء برنامج النمو الاقتصادى المستدام الجارى تنفيذه، مشيداً بوعى الشعب المصرى وتفهمه للأعباء الناتجة عن هذا البرنامج. كما استعرض الرئيس المشروعات القومية الجارى تنفيذها، والإجراءات التى تم تبنيها لتشجيع الاستثمار فى مصر، معرباً عن تطلعه لقيام مجتمع الأعمال الهندى بزيادة استثماراته فى مصر.
وقد أكد رئيس وزراء الهند تثمينه للجهود المصرية فى دفع عملية التنمية وتشجيع الاستثمار، والتى ساهمت فى إقبال الشركات الهندية على العمل فى مصر، حيث بلغ حجم استثماراتها حوالى 3 مليار دولار، كما أكد رئيس الوزراء الهندى أهمية تفعيل مجلس الأعمال المشترك، والعمل على زيادة التبادل التجارى والتعاون بين البلدين فى المجال الاقتصادى.
وذكر السفير علاء يوسف أن الرئيس ورئيس الوزراء الهندى أعربا عن ترحيبهما بالتعاون القائم بين البلدين فى عدد من المجالات وخاصة فى مجال تدريب وتأهيل العمالة، كما أعربا عن حرصهما على تعزيز التعاون فى المجالات التكنولوجية وبناء القدرات. واتفق الجانبان على عقد اللجنة الوزارية المشتركة من أجل الإعداد الجيد لزيارة رئيس الوزراء الهندي للقاهرة.

وذكر المتحدث الرسمى أن اللقاء تطرق أيضاً إلى التنسيق القائم بين البلدين فى المحافل الدولة، حيث أعرب الجانبان عن أهمية استمرار التشاور للتنسيق بين مواقف البلدين إزاء الموضوعات ذات الاهتمام المشترك.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق